ثرثرة و كتابة

لن أكره الكتابة … و لن اعتزلها كما أخبرت نفسي كثيرا من قبل .. سأظل أكتب و لو لم أمسك قلما
ولو لم أسطر حرفا .. سأظل أكتب حتى في أفكاري
في أحلامي .. في نومي و يقظتي .. في ألمي و في أملي .. في ليلي و نهاري.. سأكتب بكل السبل وفي كل الطرق ..
أحيانا ينفد دمعي و تنقاد نفسي للألم
فأشعر بتلك الوعكة التي لم يعلم عنها أحد ..
فتبدوا أنفاسي ثقيلة و كأن الهواء يهرب و كأني أهوي تحت التراب .. أظن أحيانا أن الأمور في حياتي وصلت للأسواء .. لكنها تبدوا لي مثل موجة ثارت ثم اصدمت بصخرة .. تلك الصخرة هي النوم الذي استيقظ بعده و قد تناسيت الأمس .. و كأني لازلت أحمل أملا ..
و في داخلي بركة من الدموع ابت الهطول
تزيد في كل مرة لا تخرج فيها من عيني
أو تخرج على هيئة حروف و كلمات
حزينة او مبكية أو مؤلمة و لا تزال متعلقة بالامل
و إن كان كل الأمر في النهاية حلما فقط
حلما جميل يحتضر .. و الأمل يؤجل موعد الرحيل
لكنه سيرحل في النهاية
لهذا تراني لا أحب رؤية الافلام ذو النهايات التعيسة فهي الواقع على أي حال ..
أبحث عن النهايات التي افتقدها في واقعي المبلد بعواصف الضعف و الوهن .. أبحث عنها و لو في فكرة تبهجني ..
لهذا سأظل أكتب ..
فخيبات الأمل كثيرة ..
لا تجد من يواسيها حقا كما الكتابة ..
انها الحقيقة لا أحد يستطيع تحملك بهمومك
و دموعك و ألامك فهذا عبء كبير حتى و لو كان يحبك .. لهذا أبدوا متشائمة لتوقعي الأسوأ
لهذا أبدوا الاسوأ لنفسي
حاولت و لازلت افعل أن احسن الظن بالله فقط
في أموري الخفية
و أن أحسن الظن بالناس حولي دون أن أرجوا منهم أملا أو أي شيء
..
لا أدري لماذا أشتاق للغروب ؟
اشتاق له جدا
أريد أن أتلحف الشمس و أنام
أن أرى بذور أحلامي تكبر
لكن الواقع ليس الكل لما يحلم ينال
احتضرت أحلامي منذ زمن
و لا زلت أحاول زرع اخرى
لكن ألم التجربة يجعل الامر بطيئا
سأحاول ان أنهض و لو بطيئا
سأظل أكتب لأستطيع أن أتنفس
..
لهذا رجاءا من جميع من يمر هنا
لا تخبروني بأن حروفي حزينة فأنا أعلم ما بي
لا تخبروني أن علي أن اتفاءل أنا أعلم جيدا ما علي فعله ..و لا تشعروا بأي شفقة هذه هي الحياة
لقاء و وداع .. لم نملك تاريخ ميلادنا و لا نعلم تاريخ وفاتنا لكننا سنرحل يوما ما
و إلى أن يأتي هذا اليوم سأحاول أن أعيش حياة بسيطة و أنا أكافح لأجل أحلامي
لا أريد رؤية مزيد من المظاهر الخداعة و التفاخر بما لم يصنعه صاحبه
أنا لم أخلق نفسي و لا أمتلك جمالي أو قبحي الخارجي كل ما امتلكه داخلي يحيا معركة
ربما ينتصر و ربما يخسر ليست كل النهايات سعيدة
..
سأظل أكتب و كأن الكتابة تلك الصرخات التي منعت نفسي منها .. و كأني ثرثارة دون أتكلم .. أكتب فقط ..