Archive | نوفمبر 2017

أحد أيامي

الساعة 10:43 مساءا

أجول في البيت الكل نائم

ذهبت إلى سريري وفتحت هاتفي

أخذت أتنقل بين التطبيقات

أنتهى كل شيء لا شيء جديد لأفعله

الغرفة مظلمة

أسمع صوت طائرة وصوت عقارب الساعة

وطبعا صوت النقر على هاتفي

نعسة بعض الشيء

لكن أنتظر أن أكمل ساعة من الآن لأغسل شعري

حتى أستطيع النوم براحة

أخذت أسبوعا للراحة من عملي الصباحي

وبالنسبة لعملي المسائي بعد أسبوعين ويوم

سأكون خاوية منه

و لعل هذا الأمر قد أثر نوعا ما عليّ

هذا الشهر تلقيت ثلاثة أخبار سيئة

(لحظة هناك صوت أخر إنه المطر

فتحت النافذة لأتأكد إنه المطر حقا )

نعم أخذت إجازة ليرتاح جسدي

و لأحاول استعاب تلك الصدمات المتوالية

أعترف أني ضعيفة بمشاعري

وها أنا أحاول أن أكون قوية بشكل كاف

بأن أفصل نفسي عن مشاعري

لكن لا أدري مابي ؟

يروادني ذاك الشعور

بأن أيامي في الحياة لن تطول

لا أخشى الموت

فما عدت أشعر بالحياة

ولكي أعيد ذاك الشعور

أخذت بالذهاب للاماكن العامة

لتأمل الناس

أصطحب معي كتابا

أحاول أستعاب مايحدث معي

أحاول بشكل فاشل علاج نفسي

لماذا أكتب الآن ولمن ؟

أكتب حتى أفرغ مابي و لنفسي أكتب

عماذا ؟

عن نفسي أيضا وعن المعارك التي تجول داخلي

وعن الحياة حولي وكيف أراها

أشعر ببرد

أتلحف غطائي

لقد غفوت ساعتين

إنها الساعة الواحدة صباحا

سأذهب لغسل شعري

الواحدة والنصف عدت لفراشي

إزداد شعوري بالبرد

بعد الاستحمام

لم يعد هناك مطر

إنه صوت الليل

نمت بعمق

لكن لم أحلم

أخر حلم جميل أتذكره

كان قبل شهر

في بداية أسبوع

كنت أطير وهناك شخصان

عن يمني وشمالي

كأنهما جناحاي

تحتي البحر

اطير بينه وبين اليابسة

نمت إلى الخامسة فجرا

صليت الفجر

وعدت للنوم مرة أخرى

لا أشعر أني بخير

أحتاج النوم

استيقظت التاسعة صباحا

بي بعض النشاط

وقد وعدت اخي الصغير

بصنع مكرونة بالباشميل

وقمت بتحضيرها

ووضعتها بالفرن الساعة الحادية عشر

وضعت ملابسي في الغسالة

وجلست لجوار الشمس قليلا

كان الجو غائما بعض الشيء

شعرت ببعض الدوار

فجلست أرتاح

ذهبت عند الساعة الواحدة وخمس واربعين دقيقة

للمخبز لأشتري الكروسان لزملائي ولأهلي

ثم عدت للبيت لأتجهز للعمل

خرجت من البيت الثالثة و عشرون دقيقة

كان الطريق مزدحما بعض الشيء

وصلت في الرابعة وعشر دقائق

كان عدد المراجعين كثيرا نوعا ما

وكنت أعاني من غثيان

ارتحت قليلا ثم استقبلتهم جميعا

أحسست اني تحسنت قليلا

لكن فجاءة أسمع نبض قلبي في أذناي

وأحسست بدوار وغثيان

بعد أن شربت الشاي

لم أحضر معي الدواء لأني لست بحاجة له

لكن لوهلة أحسست اني بحاجته

الساعة السابعة وتسع دقائق خرجت من عملي

كانت الاعراض تبدوا اسوأ

ربما أنخفض الضغط

شربت عصيرا

وفي منتصف الطريق تحسنت قليلا

بالقرب من البيت محل لبيع المستلزمات

الطبية اخبرت السائق انها وجهتي

ونزلت لأبتاع جهاز ضغط زئبقي

وعدت للبيت مشيا على الأقدام وصلت في تمام

الثامنة وعشر دقائق

وعلى غير العادة جيراننا فتحوا الانوار

في هذا الظلام الحالك

دخلت البيت أبي نائم وأختي أيضا

والاخرون ليسوا في البيت

دخلت غرفتي

وبدأت أجرب الجهاز

تناولت قطعة الكروسان وملعقتان من المكرونة

اغلقت النور

أستلقيت على السرير

الساعة التاسعة تقريبا

وبدأت أكتب هذه اليومية

أنتهي في تمام العاشرة مساءا

إنه أحد أيامي ومضى