يوم ما

يوم ما

في وسط الفوضى كان يومي مزدحم
بين مواعيد ومشاعر
ابتدأ حين الثامنة والنصف تقريبا
موعد أمي ثم مقابلة الماجستير
ثم مقابلة صديقتي
خرجت من البيت على عجل أوصلت أمي وتركتها مع أختي أخذت موعدها وذهبت في التاسعة تقريبا
أنتظرت السائق وصل التاسعة وثلاث وعشرين دقيقة
وصلت الجامعة قبل موعد المقابلة ب عشر دقائق
حين العاشرة وخمس دقائق
وأكتشفت حينها أن مكان المقابلة خاطئ ففي الرسالة لم يحدد أنه في المستشفى
انتظرت سائقا أخر لمدة عشر دقائق
أخذت حينها أندب حظي السيء ففي الأمس وصلتني رسالة مفادها أني لم أجتز أختبار القبول للعمل في مكان أخر وقبلها بأسبوعين وصلتني رسالة أنه تعذر قبولي للماجستير في تخصصي بسبب إكتفاء المقاعد
أخذت أبكي بحرقة حاولت مرارا كبت دموعي وأنا في الطريق للمستشفى لعلي أصل في وقت المقابلة المحدد لكن السائق أخذ طريقا طويل بحجة أنه لايعرف الطريق رغم أن المستشفى لا يبعد عن الجامعة أكثر من عشر دقائق ووصلت بعد ربع ساعة
دخلت المستشفى وسألت عن المبنى الغربي و أرشدني موظف الأمن إليه
وأكتشفت بعد خمس دقائق أني في المبنى الشرقي
قابلت موظفا هنديا وسألته فسألني عن الرسالة عندما راها قال أنتِ في المكان الخاطئ
أرشدني حينها للطريق وذهب معي ليريني الطريق
كنت ممتنة للغاية له ولم أملك سوى شكري له
ذهبت و أنا أحمل في أعماقي يأس وحزن وخوف وألم شديد وكأن قلبي لم يحتمل كل هذه الصدمات
أصبح يؤلمني حينها وحتى ست ساعات بعد المقابلة
وصلت لمكان المقابلة
سألتني الموظفة عن سبب التأخير وحكيت لها على عجل وصلت حين العاشرة و أربعين دقيقة
بعد انتهاء وقتي بربع ساعة
ذهبت لتسأل اللجنة هل بالامكان دخولي للمقابلة أم لا
ولحسن أو سوء الحظ لست أدري ايهم دخلت المقابلة وكانت جيدة ككل المقابلات التي رفضت بعدها
لهذا خرجت ولم اعقد أي أمل
بحثت عن مكان لأجلس فيه كنت منهكة للغاية
وكأني في كابوس
تطلب الامر السير لمدة عشرين دقيقة لأجد الاستراحة
طلبت حين الحادية عشر والنصف سائقا ليوصلني لصديقتي التي ستغادر البلاد بعد رمضان دون عودة على غالب الأمر
قضيت معها ما تبقى من اليوم
أظن أني لو عدت للمنزل حينها لأصابني شيء ما
لدي حظ سيء يسع الكون
لكن علي صنع ما أستطيع لأجل أحلامي
حتى لا اندم على شيء ابدا
لقد عدت للبيت الساعة الثامنة والنصف تماما كالوقت الذي غادرت فيه صباحا

سأنام بعمق شديد لعل جسدي يرتاح
لقد نجحت بجدارة في اختبار الحظ السىء
النوم كل ما أملكه لعلي أرحل لعالم أخر
لعلي أنسى كل شيء
لعله يكون مكانا أفضل

One thought on “يوم ما

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s