نظريات بالية

في فترة ما من حياتي كنت أبكي كثيرا
ربما كنت مفرطة الحساسية لدرجة أن كلمة
من شخص غير مهم كانت تقلب يومي رأسا على عقب
كنت ابكي كثيرا لدرجة أني استيقظ فزعة في منتصف الليل لأني أجد صعوبة بأن أتنفس من أنفي
فأتحرك يمنة و يسرة محاولة التخلص من فزعي
كان هذا الامر منذ زمن لا أذكر أخر مرة
لكنه تكرر اليوم بطريقة ما ..
رغم اني لم اعد أبكي كثيرا
لا أدري أهو امر جيد أم لا
هل الامر يعني أن مشاعري تبلدت
أم أن عيني تعبت من البكاء
أم أن الأمر أني فقدت البكاء
و اصبحت اكتم ألمي لهذا أصبحت امرض سريعا
و لهذا الصداع أصبح يزورني كثيرا
و لم أعد أنام جيدا
حقا أشتاق لنومة هنية
ربما الأمر ليس له علاقة بالبكاء ربما البكاء مرتبط بالحزن الذي يضعف الجسد فيمرض سريعا
إنها نظريات بالية كتلك الحروف الشاكية

و رغم أني ظننت أني استطيع التحكم بمشاعر معينه بشكل كامل إلا أن الأيام كشفت أني لم أستطع
مررت بموقف لم أظن أن يسبب لي ألما شديد لولا لطف الله بي لما نجيت
إلى هذه اللحظة صداع يتقلب بين الطفيف و الشديد
يهدأ و يثور لعل الصداع شكل جديد عن البكاء
أحيانا أتمنى أن أبكي فقط و أبكي
قد يكون أمر البكاء أحيانا سهل لكنه لا يفي بالغرض
تظل تلك الغصة عالقة في منتصف الحنجرة
لهذا لا تأكل و لا تتكلم تعيش بالايماءات و تشرب السوائل خشية أن ينظم الطعام إلى تلك الغصة فتكبر
..
إنها نظريات بالية حقا


لم يكن البكاء ضعفا لكن الضعف هو الانسحاب و الانهزام و رفع راية اليأس
ربما أكون و صلت لتلك المرحلة
لا أدري هل عندما يصل الناس إلى عمر الثلاثين
يحدث معهم هذا الأمر
إن الأمر يبدوا كشمعة بدأت تحتضر
ثم ماذا ؟
أحاول أن أكتب أي شيء على ضوء و رائحة الشمعة
إنها الذكريات مرة أخرى
..
ما به الحاضر أيتها السيدة الهرمة ؟
إنه رائع حقا لكني لم أعد أرى
ارتديت النظارة لكن يبدوا أن العلة ميؤس منها
لازلت لا أرى
و كيف عرفت بروعته ؟
لا زلت أشعر أن الخير لا يفنى
و أرى في الغروب و الشروق هذا الامر
لكن لا أستطيع ان أرى

هل أنتِ بخير ؟
أخبر الجميع بأني على ما يرام
لكني متعبة للغاية لا أستطيع فتح عيناي من الصداع
و لا أستطيع بلع الطعام جيدا بسبب إلتهاب الحلق
أنا حقا بخير لم اقصد ما قلته حقا

لماذا تجدين صعوبة في الحاضر ؟
ساحاول اختصار الاجابة
انها مشكلة يواجهها اصحاب الخيال الواسع
فالواقع لا يفي بالغرض احيانا فتكون الصدمة مؤلمة كثيرا كثيرا .. إنه شعور مرير قد لا تصفه الحروف
..
احيانا تكمن المشكلة في نفسي
و هذا اعتراف مني بضعفي
رفض ما يحدث من أمور سيئة
النهوض مرارا و تكرارا ثم السقوط
انتهاء كل محاولة بطريق مسدود
ضياع الايام هباءا منثور
اصبت بيأس عميق
يحتاج علاجا طارئ
انه علاجا اجده في السماء فقط
بعيدا عن الايادي الملوثة
بعيدا عن النفوس المريضة
لكن هل لو ذهبت إليه سيجدي
أو لو هطل في مطر دعائي سينبت
من بين يأسي أملا
..
النهاية
الحياة أصبحت صعبة للغاية
و مابين البكاء و اليأس
كرم الله لا يفنى
و عطاءه كثير فوق التصور
رغم يأسي
ألمي
حزني
وبحثي عن نهاية أيا ما كانت
أدعو الله
و أحاول جاهدة لأصدق النية
إن الله ينجيني
إن الله كريم
كل ما استطيع قوله يارب .

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s