مدافن الضحكات


خريف عاد و الأيام ماضية
كل يوم أسرع مضيا من سابقه

وكأن كل مافي الحياة في سباق
خريف تساقطت فيه أوراقي
أصبحت أشجاري جافة و أوراقها كما الغروب
تنتظر المطر و هل سيأتي ؟
حتى بذوري المخباءة في جوف الارض لم تنبت
كمدافن قلبي
ملئة بالذكريات يعيش الماضي و قد مضى
مدافن قلبي لا مكان فيها للحياة أو للأمل
إنه ك قطعة من الحياة ملئة بالأطلال
أطلال أعيش فيها
إن أخذتني لن أعود
و إن عدت لن أكون كما ذهبت
..
و حتى حين أنام يكون حلمي هناك
تساقطت أوراقه و تجرد من الحياة
و أختار قلبي بعدها البعد عن الجميع
أحياءا أو أموات لا قرب أكثر
..
حتى وإن قرع أحدهم أسوار مدينتي
سيفتح له الباب لمقبرة ليس أكثر
..
في كل خريف قبل أن أكمل من عمري عام جديد
تمر علي أحداث يتساقطت معها الناس من حياتي
في كل خريف أختار أن أبتعد أكثر
و أُكثر في الأسوار حتى يبتعد العابرون
في كل خريف يا قلبي يزيد فيك قبرا
حتى و إن بقي قبرا أخير أدفن فيه نفسي
و تسقط أخر الأوراق في مدينتي و أرحل

..
الأمر ليس ضعفا أو يائسا

إنما انتهى كل شيء
..
وستنبت بذوري و إن رحلت
و ستزهر في درب عابر لم أره

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s